الصفحة الرئيسية » في كلمته أمام حوار بيترسبرغ للمناخ رئيس COP28 يدعو كافة الدول إلى تعزيز خططها للعمل المناخي بما يدعم تنفيذ "اتفاق الإمارات" التاريخي وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة

في كلمته أمام حوار بيترسبرغ للمناخ رئيس COP28 يدعو كافة الدول إلى تعزيز خططها للعمل المناخي بما يدعم تنفيذ "اتفاق الإمارات" التاريخي وتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة

بواسطة Engelbert_oTrenlprfrLSpIwrohecStein

  سلطان الجابر يشارك في الجلسة رفيعة المستوى ضمن حوار بيترسبرغ السنوي للمناخ المقام في برلين، بحضور معالي أولاف شولتس مستشار ألمانيا الاتحادية، وفخامة إلهام علييف رئيس أذربيجان، وعدد من الوزراء

  ترويكا رئاسات مؤتمرات الأطراف COP28 وCOP29 وCOP30 تستضيف مجلساً خلال فعاليات الحوار بمشاركة سلطان الجابر وعدد من الوزراء

  انعقاد جلسة “خريطة الطريق لمهمة الحفاظ على إمكانية تحقيق هدف 1.5 درجة مئوية: دعم تحقيق مخرجات ‘اتفاق الإمارات’ بشأن الانتقال المنظم والمسؤول والعادل في قطاع الطاقة”، التي تعد الأولى ضمن سلسلة اجتماعات مجالس “العمل الطَموح” التي ستتم استضافتها استعداداً لـ COP29

  رئيس COP28 يعقد لقاءات ثنائية على هامش فعاليات الحوار مع كلٍ من فخامة إلهام علييف رئيس أذربيجان، ومعالي أنالينا بيربوك وزيرة الخارجية الألمانية، ومعالي ستيفان سيجورني وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي

سلطان الجابر:

  بفضل الرؤية الاستشرافية للقيادة، تمتلك الإمارات مكانة رائدة عالمياً في مجالات الطاقة النظيفة والتنمية الاقتصادية المستدامة أهلتها لقيادة منظومة العمل المناخي الدولي لبناء مستقبل أفضل للبشرية وكوكب الأرض

  تماشياً مع رؤية القيادة في الإمارات، تحرص رئاسة COP28 على تعزيز التعاون الدولي لإنجاز عمل مناخي فعال وداعم للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة بما يتماشى مع بنود “اتفاق الإمارات” التاريخي

  يجب على الوزراء إرسال رسالة إيجابية واضحة من خلال الجولة المقبلة من المساهمات المحددة وطنياً، لتتماشى مع بنود “اتفاق الإمارات”، وتتضمن خططاً لخفض الانبعاثات على مستوى الاقتصادات بأكملها، كما يجب على الدول تقديم خطط تكيّف وطنية تضمن حماية الطبيعة وتطوير النظم الغذائية

  “اتفاق الإمارات” حدد مساراً واضحاً لتحقيق انتقال منظم ومسؤول وعادل ومنطقي ومرن في قطاع الطاقة، بما يتماشى مع الحقائق العلمية، ويحافظ على إمكانية تفادي تجاوز الارتفاع في حرارة كوكب الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية

  “اتفاق الإمارات” حقق إنجازات تمتد إلى جميع القطاعات، وتشمل جميع ركائز العمل المناخي بما فيها “التخفيف” و”التكيف” و”التمويل”

  الاتفاق يتضمن التزاماً بأهداف محددة زمنياً لزيادة القدرة الإنتاجية العالمية لمصادر الطاقة المتجددة للمرة الأولى في مؤتمرات الأطراف، وحقق إنجازات غير مسبوقة لحماية الطبيعة، بما يشمل التعهد بالحد من إزالة الغابات بحلول عام 2030، كما نجح في تفعيل صندوق عالمي يختص بالمناخ ومعالجة تداعياته بعد انتظار طال لنحو 30 عاماً

  احتواء الجميع هو السبيل لتحويل الاتفاقات الرائدة إلى جهود فعالة وملموسة في جميع القطاعات الرئيسة، وضمان مساهمة جميع شرائح المجتمع في تنفيذ الحلول، وخاصة الحكومات والشركات والمجتمع المدني

  يجب إجراء حوار صريح وشفاف حول سُبل الحفاظ على إمكانية تحقيق هدف 1.5 درجة مئوية بالتزامن مع ضمان أمن الطاقة وتعزيز النمو الاقتصادي

  الانتقال المنظم والمسؤول والعادل في قطاع الطاقة سيستغرق وقتا ًوسيتحقق بسرعات مختلفة بحسب تباين الأماكن والظروف ولا يمكن للعالم أن يتخلى عن منظومة الطاقة الحالية قبل بناء منظومة الطاقة المستقبلية على أسس اقتصادية مستدامة

  الانتقال المنشود سيشكل نقلة نوعية على مستوى المنظومة بأكملها، ويوفر أكبر فرصة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية منذ العصر الصناعي الأول، وسيحتاج إلى القيام باستثمارات كبيرة وزيادة فعالة في التمويل المناخي

  يجب أن نضمن مساهمة الانتقال في تحسين سبل العيش وتوفير الفرص المناسبة للجميع، والحد من الانبعاثات وليس إبطاء معدلات النمو والتقدم

  هناك أربع أولويات استثمارية رئيسة في هذا المجال، هي البنية التحتية، والتكنولوجيا، والموارد البشرية، وتطوير دول الجنوب العالمي

  الذكاء الاصطناعي يستطيع تحقيق تغيير جذري في مجال كفاءة استخدام الطاقة وخفض الانبعاثات

  روح التعاون التي سادت اجتماع “المجلس” في COP28 ساعدت على تهيئة الأجواء لإجراء محادثة صريحة وعملية بعيداً عن النصوص مسبقة التحضير حول متطلبات تحقيق انتقال منظم ومسؤول وعادل ومنطقي في قطاع الطاقة

برلين, 26 أبريل / نيسان 2024 /PRNewswire/ —  أكد معالي الدكتور سلطان أحمد الجابر، وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، رئيس مؤتمر الأطراف COP28، أنه بفضل الرؤية الاستشرافية للقيادة، تمتلك دولة الإمارات مكانة رائدة عالمياً في مجالات الطاقة النظيفة والتنمية الاقتصادية المستدامة أهلتها لقيادة منظومة العمل المناخي الدولي وبناء مستقبل أفضل للبشرية وكوكب الأرض.

وأضاف معاليه أنه تماشياً مع رؤية القيادة في دولة الإمارات، تحرص رئاسة COP28 على تعزيز التعاون الدولي لإنجاز عمل مناخي فعال وداعم للتنمية الاقتصادية والاجتماعية المستدامة بما يتماشى مع بنود “اتفاق الإمارات” التاريخي.

جاء ذلك في كلمة معاليه خلال جلسة رفيعة المستوى ضمن “حوار بيترسبرغ للمناخ” الذي يُعقد سنوياً، حضرها معالي أولاف شولتس مستشار ألمانيا الاتحادية، وفخامة إلهام علييف رئيس أذربيجان، وعدد من الوزراء في العاصمة الألمانية برلين.

وأجرى معالي الدكتور سلطان الجابر عدداً من اللقاءات الثنائية على هامش حوار بيترسبرغ مع كلٍ من فخامة إلهام علييف رئيس أذربيجان، ومعالي أنالينا بيربوك وزيرة الخارجية الألمانية، ومعالي ستيفان سيجورني وزير أوروبا والشؤون الخارجية الفرنسي.

وأشار معاليه في كلمته إلى أن “اتفاق الإمارات” التاريخي أصبح الإطار المرجعي للطموح المناخي العالمي والتنمية المستدامة منذ إقراره في دبي في العام الماضي، لأنه حقق إنجازات عبر مختلف القطاعات وركائز العمل المناخي بما فيها “التخفيف” و”التكيف” و”التمويل”، كما حدد مساراً واضحاً لتحقيق انتقال منظم ومسؤول وعادل ومنطقي في قطاع الطاقة، بما يتماشى مع الحقائق العلمية، ويحافظ على إمكانية تفادي تجاوز الارتفاع في حرارة كوكب الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية.

وأشاد معاليه بنجاح الأطراف في التوافق على إدراج الالتزام بأهداف محددة زمنياً لزيادة القدرة الإنتاجية العالمية لمصادر الطاقة المتجددة ضمن الاتفاق للمرة الأولى في مؤتمرات الأطراف، وتحقيق إنجازات غير مسبوقة لحماية الطبيعة وتطوير التمويل المناخي، ودعم الدول الأكثر تعرضاً لتداعيات تغير المناخ من خلال تفعيل وبدء تمويل صندوق عالمي يختص بالمناخ ومعالجة هذه التداعيات بعد 30 عاماً من الانتظار لهذه الخطوة، وكذلك إدراج القطاعات التي لم تحظ سابقاً بالاهتمام الكافي، مثل الغذاء والصحة، في جدول أعمال مؤتمرات الأطراف لأول مرة، وإثبات جدوى العمل متعدد الأطراف وقدرته على تحقيق الأهداف العالمية حتى في الأوقات التي تشهد توترات جيوسياسية، وإمكانية تغليب التكاتف على الاستقطاب، بما يبعث رسالة من التفاؤل واحتواء الجميع في هذا التوقيت الحاسم بالنسبة إلى العمل المناخي.

وجدد معاليه الإشارة إلى أن ترويكا رئاسات مؤتمر الأطراف هي مبادرة غير مسبوقة للتعاون الثلاثي بموجب “اتفاق الإمارات” بين رئاسات مؤتمرات الأطراف COP28 الذي أقيم في دولة الإمارات، وCOP29 الذي سيقام أذربيجان، وCOP30 الذي سيقام في البرازيل، ووجه دعوة من الترويكا إلى كافة الأطراف لرفع سقف الطموح في الجولة المقبلة من المساهمات المحددة وطنياً، بحيث تتضمن خططاً لخفض الانبعاثات على مستوى الاقتصادات بأكملها، وتقديم خطط تكيف وطنية ممولة بشكل ملائم لحماية الطبيعة وتطوير النظم الغذائية.

ودعا معاليه جميع الدول إلى تعزيز طموحاتها واتخاذ إجراءات فعالة لإعداد خطط العمل المناخي الوطنية بما يتماشى مع “اتفاق الإمارات”، بالتزامن مع وضع تطوير البنية التحتية الخضراء في صميم خططها، وتطبيق سياسات تحفيزية ذكية لتشجيع القطاعات الصناعية على الالتزام بأهداف العمل المناخي، واستقطاب استثمارات القطاع الخاص، مشدداً على ضرورة إجراء حوار صريح وشفاف حول سُبل الحفاظ على إمكانية تحقيق هدف 1.5 درجة مئوية بالتزامن مع ضمان أمن الطاقة وتعزيز النمو الاقتصادي.

وقال معاليه إن الانتقال المنشود في قطاع الطاقة يجب أن يساهم في تحسين سبل العيش وتوفير الفرص المناسبة للجميع، والحد من الانبعاثات وليس إبطاء معدلات النمو والتقدم، مشيراً إلى أنه سيستغرق وقتا ًوسيتحقق بسرعات مختلفة بحسب تباين الأماكن والظروف، كما سيشكِّل نقلة نوعية على مستوى المنظومة بأكملها، وسيوفر أكبر فرصة للتنمية الاجتماعية والاقتصادية منذ العصر الصناعي الأول.

وأشار معاليه إلى أن الانتقال المنظم والمسؤول والعادل في قطاع الطاقة يحتاج إلى القيام باستثمارات كبيرة بالتزامن مع رفع مستويات التمويل المناخي بشكل ملموس وفعال، مؤكداً أنه لا يمكن للعالم أن يتخلى عن منظومة الطاقة الحالية قبل بناء منظومة الطاقة المستقبلية.

وسلط معاليه الضوء على أربع أولويات استثمارية رئيسة في هذا المجال، هي البنية التحتية، والتكنولوجيا، والموارد البشرية، وتطوير دول الجنوب العالمي، موضحاً أن العالم يحتاج إلى استثمار 6 تريليون دولار على الأقل في خلال 6 أعوام لتحقيق القدرة الإنتاجية المستهدفة من الطاقة المتجددة لعام 2030 والبالغة 11 تيراواط، بالإضافة إلى استثمار بمستوى مماثل لتحديث الشبكات الكهربائية القديمة أو إنشاء شبكات جديدة في المناطق التي تفتقر إلى التغطية، خاصةً الدول النامية.

وأكد معالي الدكتور سلطان الجابر أهمية الاستفادة من الذكاء الاصطناعي لترشيد استهلاك المياه، وتحقيق تغيير إيجابي جذري في مجال كفاءة استخدام الطاقة وخفض الانبعاثات، من خلال التغلب على تحديات استقرار الإمدادات التي تواجه شبكات الطاقة المتجددة، ودعا إلى تعزيز استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في القطاعات كثيفة الاستخدام للطاقة والمياه لتوسيع نطاق الاستفادة منها بصورة أسرع، مما يتطلب استثمار كافة الدول في مواردها البشرية وتطوير مهاراتهم لتلبية احتياجات الاقتصاد الأخضر الجديد.

ولفت معاليه إلى ضرورة تعزيز الاستثمار في دول الجنوب العالمي، لافتاً إلى أن أكثر من 120 دولة نامية تحصل على 15% فقط من الاستثمارات العالمية في مجال الطاقة المتجددة، مما يوضح ضرورة قيام بنوك التنمية متعددة الأطراف بتوفير مزيد من التمويل لهذه الدول بشروط ميسرة وبتكلفة مناسبة.

وخلال حوار بيترسبرغ للمناخ، استضافت ترويكا رئاسات مؤتمر الأطراف اجتماعاً وفق أسلوب “المجلس” الإماراتي لمناقشة الانتقال المنشود في قطاع الطاقة تحت عنوان “خريطة الطريق لمهمة الحفاظ على إمكانية تحقيق هدف 1.5 درجة مئوية: دعم تحقيق مخرجات ‘اتفاق الإمارات’ بشأن الانتقال المنظم والمسؤول والعادل في قطاع الطاقة”، ليكون أول اجتماع ضمن سلسلة “مجالس العمل الطَموح” التي ستتم استضافتها استعداداً لـ COP29.

وألقى معالي الدكتور سلطان الجابر كلمة خلال المجلس إلى جانب معالي مختار باباييف، وزير البيئة والموارد الطبيعية في أذربيجان الرئيس المعين لمؤتمر الأطراف COP29، ومعالي مارينا سيلفا، وزيرة البيئة وتغير المناخ في البرازيل التي تستضيف COP30. وشهد المجلس نقاشاً تم خلاله التأكيد على دعوة الترويكا للدول، من خلال منظومة الأمم المتحدة، إلى تقديم مساهمات وطنية أعلى طموحاً في توقيت مبكر، بما يتماشى مع “اتفاق الإمارات”.

 وقال معاليه إن هيكل المجلس وروح التعاون التي سادته خلال COP28، واجتماع الأطراف على قدم المساواة، ساهم في تجاوز الخلافات وتقريب وجهات النظر، وأعرب عن حرص رئاسة المؤتمر على تطبيق الهيكل ذاته واستعادة روح التعاون لإجراء مناقشات صريحة وشفافة وعملية حول متطلبات تحقيق انتقال منظم ومسؤول وعادل ومنطقي ومرن في قطاع الطاقة.

-انتهى-

لجميع استفسارات وسائل الإعلام وطلبات إجراء المقابلات، يرجى التواصل عبر عنوان البريد الإلكتروني: media@cop28.com

ولمزيد من المعلومات يرجى زيارة الموقع الإلكتروني لمؤتمر الأطراف COP28، كما يمكنكم الاطلاع على أحدث المستجدات بشأن المؤتمر من خلال تويتر (@COP28_UAE) واستخدام الصور ومقاطع الفيديو عبر موقع فليكر (COP28UAE):

 

نُبذة عن مؤتمر الأطراف COP28 الذي استضافته دولة الإمارات:

 

  توافقت دول العالم خلال مؤتمر الأطراف COP28 على إقرار “اتفاق الإمارات” التاريخي، الذي يتضمن مجموعة النتائج الأكثر طموحاً وشمولاً لمفاوضات منظومة عمل اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ منذ مؤتمر الأطراف COP21 الذي أقر اتفاق باريس.

  يتضمن “اتفاق الإمارات” إشارة غير مسبوقة في النص التفاوضي إلى تحقيق انتقال مُنظّم ومسؤول وعادل ومنطقي إلى منظومة طاقة خالية من الوقود التقليدي الذي لا يتم تخفيف انبعاثاته في هذا العقد الحاسم بالنسبة إلى العمل المناخي، لتمكين العالم من الوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، بما يتماشى مع الحقائق العلمية المتاحة.

  يشكِّل العمل متعدد الأطراف فرصة مهمة لتلبية الالتزامات العالمية بتنفيذ القرارات عالية الطموح التي صدرت عن COP28، بما فيها “اتفاق الإمارات”، واتخاذ إجراءات اقتصادية فاعلة لتحقيق مستهدفات عام 2030، وتحديد الأهداف المرحلية التي تعزز المساهمات المحددة وطنياً المقرر تقديمها بحلول عام 2025، وذلك تمهيداً لانعقاد مؤتمر COP30.

  تم إطلاق “اتفاق الإمارات” وخطة عمل رئاسة COP28 استجابةً لتقرير نتائج الحصيلة العالمية لتقييم التقدم في تنفيذ أهداف اتفاق باريس، الذي صدر قبيل انعقاد COP28 مباشرة، وسلط الضوء على عدم كفاية جهود العالم الحالية لتحقيق ما تم التعهد به في باريس، وضرورة رفع سقف الطموح وتحويل التعهدات إلى عمل ملموس وفعال للحفاظ على إمكانية تفادي تجاوز الارتفاع في حرارة كوكب الأرض مستوى 1.5 درجة مئوية.

  شهد COP28 حشد أكثر من 85 مليار دولار من التمويل للعمل المناخي، وإطلاق أكثر من 11 تعهداً وإعلاناً حظيت بدعم عالمي تاريخي. وللمساهمة في حشد واستقطاب المزيد من التمويل للعمل المناخي العالمي، أطلقت دولة الإمارات “ألتيرّا”، وهو أكبر صندوق خاص في العالم لتحفيز الاستثمارات التي تركز على حلول مواجهة تغير المناخ، وتعهدت الدولة بتمويله بمبلغ 30 مليار دولار، بهدف جمع وتحفيز 250 مليار دولار لدعم العمل المناخي الفعال على مستوى العالم بحلول عام 2030.

Cision View original content:https://www.prnewswire.com/ae/ar/news-releases/u0641u064Au002Du0643u0644u0645u062Au0647u002Du0623u0645u0627u0645u002Du062Du0648u0627u0631u002Du0628u064Au062Au0631u0633u0628u0631u063Au002D-302128892.html


ربما يعجبك أيضا

© 2021 مركز الأخبار | كل الحقوق محفوظة